الثلاثاء، 17 رجب 1431 هـ

وعد

الوعد كلمة أنبل من أن يتلقفها المضيعون . ما إن ينطق بها الإنسان حتى تلتف حول عنقه فإما أن يزيلها برفق و يكون صادق الوعد أو تظل حل عنقه يبصرها المبصرون و يغفل عنها أمثاله من المخلفين وعودهم. مخلف الوعد باختصار سارق لأوقات الناس من الأفضل قطع لسانه بدلا من يده حتى يرتدع إخوانه من اللصوص.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق