الأحد، 20 ذو القعدة، 1430 هـ

نظرية الفوضى


سمعت في احد البرامج عن نظرية تدعى نظرية الفوضى وفيها -اعتمادا على ما فهمت- أن لا شيء في الدنيا فوضى ولكنه نوع من الترتيب اللامنطقي بالنسبة لك فهل هذا ينفي العشوائية وجميع دراساتها ؟ كلا بالطبع فالعشوائية هي ترتيب لا تستطيع توقعه .فقط يمكنك رصده ومن هذا نجمع بين المفاهيم.


وللحق فكثيرا ما كنت أعبر عن الجانب الفني والجانب المبدع فينا بالفوضوي العشوائي. ولم لا والمشاعر دائما فوضوية مستجيبة للمؤثرات العشوائية (طبعا في نظرنا هي عشوائية) كاللقاء والحب و الوداع و الموت ، و من هذا المنطلق كنت ارفع عقيرتي متفاخرا بفوضويتي ،فخطي لا يقرأ لكنني شاعر،وسيارتي مستودع لكني سائق بارع(ربما تعتمد السواقة على الجانب المنطقي فينا أيضا) ،ولا أذاكر يوميا لكني أحسن التطوير والتحليل، ولم لا يرسل الفنان شكره لله على هذه النعمة وهي مخبأ من الهموم و هي أنقى وأصدق  وسائل الترفيه البشري، وإلم تصدق فاسأل الشاعر كم أطفأت قصائده الوليدة من ألم فراق لا تطفئه الدموع السيالة ، واسأل الرسام هل تغلبه مشاعره في فنه أم يغلبها، فاللهم لك الحمد على نعمة الفوضوية.


هناك تعليق واحد:

  1. الابداع هو الفوضى.. لعيونك نغير نظرية الفوضى إلى نظرية الابداع.. على العموم التصورات الحقيقية عندي.. لا تتعدى الجبر الخطي..
    استمتع بمن ((تمسك في راسه)) كلمة.. يجعلها إطار لكل شيء.. يصف بها الأحداث والمشاعر.. يجعلها الخلاصة المهمة من كل موضوع..
    استمتع بمن يجعلها العملية المركزية في الموضوع.. يتفلسف فيها .. يمثل بها .. يعطيها شعور .. ويأخذ منها حكمة.. يوصل بها إلى آخر افكاره...
    اتمنى لكم التوفيق والسداد..

    ردحذف